هل تلقى هياتم مصير الفنانة الراحلة سعاد حسني بعد كتابة مذكرتها

نجوم و مشاهير منذ 5 سنوات و 11 شهور 269
هل تلقى هياتم مصير الفنانة الراحلة سعاد حسني بعد كتابة مذكرتها

 
على طريقة رواية "الراقصة والسياسي" للأديب المصري الراحل إحسان عبدالقدوس، أعلنت الراقصة هياتم شروعها في كتابة مذكرات حياتها بالاتفاق مع دار نشر عربية ستصدرها نهاية العام الجاري مقابل مبلغ مالي كبير رفضت الإفصاح عن قيمته.
 
وأوضحت هياتم أن قيمة مذكراتها تأتي من جهة ارتباط أغلب فترات حياتها بعلاقات مع أشخاص كانوا يمثلون رموزاً في نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك، وأن تلك العلاقة تمثلت في الزواج السري أحياناً والرغبة في العلاقة غير المحددة بصورة رسمية أحياناً كثيرة.
 
وقالت إنها كانت ترفض العلاقات إلا في قالبها الرسمي المشروع، وتشير الراقصة المصرية الى أن مذكراتها لن تفضح رموزاً مصرية فقط بل ستشمل بعض الأثرياء العرب الذين حاولوا بكل الوسائل التقرب إليها، لدرجة أن قدم لها أحدهم قصراً في سويسرا ومجوهرات ثمينة وشيكاً على بياض، إلا أنها رفضت.

عصر القبضة الحديدية
وطلبت هياتم ممن ارتبطوا بها ألا يغضبوا، فبعد الثورة المصرية انتهى عصر القبضة الحديدية التي كانت ترهب الجميع، وتضع رقاب الرافضين لأوامر السلطة تحت مقصلة التشويه والفضائح، مشيرة الى أنها لن تذكر سوى الحق، ومن يعترض يمكنه اللجوء إلى القضاء.
 
وبررت عدم نشر مذكراتها خلال العهد السابق بخشيتها على نفسها من أن تلقى مصير الفنانة الراحلة سعاد حسني التي لقيت حتفها عندما بدأت كتابة مذكرات حياتها ولايزال الفاعل مجهولاً حتى الآن.

المشوار الفني

وترصد هياتم في مذكراتها مشوارها الفني الذي بدأ من الحانات والأفراح الشعبية بالإسكندرية التي شهدت مولدها عام 1949، مروراً بكباريهات شارع الهرم بعد أن انتقلت من الإسكندرية إلى القاهرة.
 
وتمنّت هياتم من القرّاء ألا يصابوا بالصدمة في الأشخاص الذين ستعلن أسماءهم ومنهم كاتب صحافي مشهور، ورئيس لإحدى النيابات المصرية، ورجل أعمال معروف ومهم في العهد السابق، قائلة إنها لم تشهر زواجها سوى مرتين فقط.
 
هياتم
 
هياتم فنانة راقصة وممثلة مصرية ولدت في الإسكندرية في مصر عام 1950.

بدأت حياتها الفنية وهي لم تتجاوز العشرين من العمر وذلك بالرقص في الأفراح وحفلات الزفاف الشعبية في الإسكندرية وسرعان مالمع نجمها، فانتقلت إلى القاهرة للعمل في كازينوهات القاهرة الليلية[بحاجة لمصدر]، حيث اشتهرت هناك.

كما بدأت شهرة هياتم الواسعة داخل مصر والعالم العربى في منتصف فترة السبعينيات وذلك بالظهور على الشاشة الفضية وكان أول افلامها عام 1972 "ليلة حب اخيرة".

وبعد هذا الفيلم توالي ظهور هياتم بالسينما مما دفعها لترك الرقص وهى في أوج شهرتها كراقصة وتفرغت تماما للسينما وتوالت مشاركاتها في بطولة الأفلام حتى بلغت أكثر من 35 فيلما.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -